WE distribute, shape and share information, knowledge and cultures – arabic

بنك المعرفة العامة
نحن ننشر ونتبادل المعلومات، المعرفة والثقافة.

 

مقابلة أجرتها مجلة “نحن” مع ريجين ديباتي عن مجموعة Platoniq

 

اكتسبت مجموعة Platoniq والتي تتخذ من برشلونة مقراً لها شهرة عالمية خلال السنوات القليلة الماضية، خاصة بعد إطلاقهم لمشروع  “المحطة المشتعلة” الذي يتضمن نظام متنقل للخدمة الذاتية يتعلق بالبحث والاستماع ونسخ الموسيقى دون تكلفة وبشكل قانوني في إطار حقوق النسخ المجاني المتاحة، وتحت شعار “نقل الانترنت إلى الشارع” مستلهمة ذلك من آليات عمر عمل الانترنت.

 

تستكشف مجموعة Platoniq بديناميكية عالية النماذج والطرق الجديدة لنشر وتبادل المعلومات والمعارف والثقافات وهو مايعرف اليوم باسم “بنك المعرفة العامة” وهذا البنك عبارة عن مختبر لاشراك وسائل جديدة من التكنولوجيا في تعزيز قنوات توزيع المعرفة العملية وغير الرسمية.

 

مجلة “نحن”: أنشأتم في آذار الماضي في برشلونة “بنك المعرفة العامة” BCK وهو سوق مجانية للمعرفة، هل لك أن تخبرنا كيف كانت التجربة؟

 

Platoniq: في الواقع أطلقنا أربع أسواق حرة للمعرفة خلال السنتين الأخيرتين من تطور “بنك المعرفة العامة” وكانت الثانية منها في مدينة برشلونة، وكنا سابقا قد أطلقنا نموذج فعال في كامبردج في بريطانيا وفي لشبونة أيضاً وكلاهما ينتهيان مع افتتاح تنظيم السوق. الآن مع افتتاح بنك المعرفة العامة في برشلونة في آذار الماضي، أصبح تبادل المعرفة يجري في ثلاثة فضاءات وبمساعدة 80 متطوع، بحيث بات بنك المعرفة متاحا بفضل العروض والطلبات والأسئلة التي تلقاها من المواطنين: كيف تعمل ميزة التعاون بين المستهلكين؟ وكيف أتشارك بميزة الواي فاي مع جاري؟ هل من الممكن كسب المال من خلال التعاون بدلاً من المنافسة؟ ما الذي يمكن أن نتعلمه من الثقافة التقليدية في السياق الاقتصادي؟ كيف يمكننا إنشاء wiki بدون كومبيوتر؟

 

إن سوق “بنك المعرفة العامة” يحاول تغطية عدد واسع من المواضيع ويتجسد ذلك عبر إقامة ورشات عمل مجانية وكتيبات خاصة للحياة في المناطق الحضرية. وهناك تجميع لتجارب أفراد ومجتمعات محلية طبقت مختلف أشكال الحكم الذاتي في الحياة اليومية. بحيث تم تسجيل هذه التبادلات ونشرها على الانترنت بموجب ترخيص من أجل ضمان أن تحافظ على تعميم المعرفة.

 

علاوة على ذلك، فإن تجربة أشكال جديدة من التنظيم والمشاركة أمر أساسي في البنك خاصة لكونه مفتوح دائما وديناميكي يعتمد التعاون، وتوثيق العملية برمتها ويكون مسؤولاً عن توزيعها على جميع الأشخاص المشتركين. بحيث يمكن أن يشارك أي شخص مهتم في البنك، إما عن طريق الانضمام إلى التنظيم الداخلي، أو من خلال تقديم طلب أو حتى لمساعدتنا في إنتاج محتويات لتوزيعها عبر الإنترنت.

 

أما فيما يتعلق بالموضوعات الأساسية التي نركز عليها فهي:

 

·        التعليم، أسلوب نقل المعرفة من شخص لشخص P2P:

 

تجارب في نقل المعرفة. من خلال توليد المنهجيات والنظم التعليمية التي تزيد من إمكانية تحويل كل لحظة من الحياة إلى فرصة للتعلم.

 

·        الاقتصاد:

 

عبر نماذج من إدارة المشاريع الثقافية واستكشاف النظم الاقتصادية المستدامة للثقافة المجانية.

 

·        إيكولوجيا المعرفة:

 

تجاوز إنشاء المحتويات المجانية للمشاركة أيضاً في استراتيجيات تغيير وإعادة تدوير المعرفة لتلافي خطر الاندثار.

 

·        الأماكن العامة:

 

التحقق من استخدام مختلف الأماكن العامة ذات الصلة بنقل المعرفة. واستكشاف الإمكانيات المتاحة لاستخدام هذا الحيز العام لأنشطة التبادل الجماعي (دليل للأماكن والإجراءات اللازمة لتكون قادرة على استخدامها).

 

·        حقوق المواطن:

 

ما هي حقوقنا، وماذا يمكننا أن نفعل في حالة سوء المعاملة، وتجارب المنظمات التي تعمل لتحسين العيش المشترك.

 

مجلة “نحن”: وكيف كان تقبل الجمهور لهذا المفهوم وللفرص التي يتيحها البنك؟ أم أنها في معظمها نتاج إبداع مشترك للجمهور المتحمس لهذا المشروع؟

 

Platoniq:  جمهور الثقافة المجانية عموماً هو أكثر تقبلاً لمشروع البنك وللديناميكيات الأفقية لتشارك المعلومات. ومع ذلك ومن أجل جعل الثقافة المجانية ليست فقط مجانية بل شعبية أيضاً، فإن الهدف الأساسي للبنك هو تطبيق الآثار الإيجابية والاستراتيجيات الخاصة بالبرمجيات المجانية والأنظمة الاتصال الشخصي.

 

إن البنك مؤسس كوحدة مصادر مفتوحة لنقل المعرفة، ومختبر للابداع والبحث عن أشكال جديدة من الانتاج والتعليم والتنظيم والتوزيع مع إشراك قواعد جديدة للمنتجين والمتلقين والخبراء والمعلمين والطلبة.

 

نعمل حاليا على عدة استراتيجيات لوضع أسس هذه الشبكة في التعليم المشترك، وتقديم فرصة لكل فرد لمشاركة اهتماماته مع الآخرين، كذلك الأقران المتحركون والمحفزون في مجال التكنولوجيا والاتصالات، والاقتصاديات البديلة، والحقوق المدنية والإنسانية، واستخدام الأماكن العامة، أو أي علم يهدف لجعل الحياة أسهل وأكثر استقلالا. نحن نختبر عمليات نقل معلومات وأشكال اتصال متعددة ومتنوعة مثل الألعاب والعروض وورشات العمل… ويتم توثيق هذه الأنشطة في مجموعة من أشرطة الفيديو كأدلة عمل أو كبسولات المعرفة التي تنتج حالياً لإدراجها في بنك المعرفة. ومع ذلك ، فإن الهدف الرئيسي من هذا المشروع ليس بناء أرشيف الفيديو على الانترنت، حتى لو كان هذا من شأنه في نهاية الأمر أن يكون واحدة من النتائج المترتبة على ذلك. التحدي الحقيقي لبنك المعرفة العامة هو بناء نموذج واستراتيجيات للانتقال والتبادل الحر والتنظيم الاجتماعي والتدريب الذاتي التي يمكن أن ينطوي عليها.

 

مجلة “نحن”: ما الذي يجعلك تعتقد أنك تسير على الطريق الصحيح وأن تطبيق التبادل المجاني للمعلومات حالة أكثر من طوباوية ( بالطبع سؤالي فيه نوع من التشاؤم والسخرية)؟؟

 

Platoniq:  هذا البنك واحد من المشاريع العديدة التي ظهرت في المجتمعات التي منحت حكوماتها ونتاجاتها فرصاً للأفراد والمجموعات على السواء كي يتشاركوا في خلق القيمة معاً.

 

نحن نحاول وضع وترسيخ هذا التطور في سياق تاريخي وفي سياق التوجه المستقبلي. ليس هناك من طوباية على الاطلاق، فتشارك المعرفة وحقوق اتاحتها للجميع بشكل غير تجاري هي ثورة وظيفية عملية اليوم.

 

أما بخصوص ردود الفعل، فيمكن أن أقول أنه وبعد سنوات طويلة من التطوير والسفر، والالتقاء بالناس، وإقامة ورش العمل حول البنك في بلدان مختلفة حول العالم، جعلنا ندرك أهمية وضع دليل لبناء وتنظيم واستدامة بنك معرفة عامة محلي أو أي إنتاج تجميعي تجاري على أساس تجربتنا وتجارب الآخرين. هذا هو في الواقع أكثر ما يتطلبه البنك .

 

مجلة “نحن”: وكيف يمكن أن نبدأ بالعمل على بنك معرفة عامة؟؟

 

Platoniq: لتلبية الطلب نعمل اليوم على تطوير مجموعة من الأدلة التي تشرح وتطبق المنهجيات وأخلاقيات البرمجيات الاجتماعية والمجانية في بناء المجتمع، والنظر في “نشر” المعرفة ومشاركة المجتمع المدني على أساس الشبكات وبروتوكلات الاتصال المباشر بين الأفراد.

 

ورغم أن كل هذه الألعاب والتمارين موجودة دون اتصال إلا أنها مستوحاة من مجتمع  البرمجيات والشبكات المفتوحة ذات الوظائف الاجتماعية، هدفها واضح هو مساعدة الناس على الفهم والممارسة، على اتخاذ القرار والعثور على البروتوكولات الخاصة بها، وتشجيع التواصل والمشاركة المدنية وبناء مجتمع.

 

إن السؤال الأساسي لهذه الألعاب والذي يحاول البنك طرحه، أن ما يحتاج إلى حل هو: ماذا نعني حقاً بالتعلم من الأقران؟

 

التفكيك أو عملية التجزئة والمضي في اللامركزية على نطاق واسع سمح لمشاريع برمجيات كبيرة بتوظيف درجات مذهلة من اللامركزية والتعاون. لكن ما هي الأنواع الأخرى من المعارف التي تشكل جزءاً من البرمجيات التي يمكن تفكيكها، وكيف؟

 

مجلة “نحن”: ولكن هل يقتل هذا التفكيك وهذه التجزئة المجتمع؟ كيف يمكننا ترجمة مفردة أو مصطلح Ubuntu’s المشابه لمشروع حكم في المجتمع والأماكن العامة؟ وكيف يمكننا شرح فكرة مثل ميزانية لا مركزية؟ وثقة لا مركزية؟ وغير ذلك من النظم والاتفاقيات التي يمكن تشاركها والمشاركة في إنتاجها مع الآخرين؟

 

Platoniq: من بين أول الإجراءات التي اضطلع البنك بها على مدى عامي 2006 و 2007 ، أن بدأت مجموعتي، مجموعة Platoniq، بالبحث عن آفاق جديدة من شأنها أن تمكن، من جهة ، توسيع شبكة من المتعاونين مع البنك، ومن جهة أخرى، تحسين وتحفيز تطوير هيكلها ومضمونها أو دفعها للأمام عبر الاستراتيجيات الاقتصادية ذات المبادرة المستدامة وبنفس الطريقة من خلال عملية الاختبار التجريبي لبرمجيات المشروع.

 

ولتحقيق هذا الهدف فإننا اتفقنا مع عدد من الخبراء مع سلسلة من الألعاب والتدريبات التي تسمح بتبسيط الأفكار والاستراتيجيات والمفاهيم ذات الصلة مع مختلف بروتوكولات التكنولوجية والفلسفات التي تشكل أساسا للبنك، في محاولة لإيصالها إلى أوسع شريحة من الجمهور. من بين مجموعة الخبراء هذه الباحث اسماعيل لوبيز بينينا، وخوان فريري (بيولوجي ومدون ناشط جدا استطاع اكتشاف التفاعل بين الحيز الحضري، والشبكات الاجتماعية والمساحات الرقمية)، انريك سينابر (المنسق التقني لمرصد para la CiberSociedad في لوس أنجلوس)، مايكل لينتون غروغر جيم، و ديمتري كلاينر، أو حتى من أمثال عالم الاجتماع والاقتصادي والبيولوجي وخبير الشبكات من أميركا اللاتينية السيد هيلويسا بريمافيرا.

 

مجلة “نحن”: والآن لدي سؤال عن مشروع لم يكن عرض ولكنه مع ذلك يثير فضولي وهو مشروع S.O.S. وهو عبارة عن مجموعة أدوات للاتصال وتبادل المعرفة في الفضائين العام والخاص مستوحاة من تجربة “ركن المتحدثين” الشهير. كيف تستخدم هذه المجموعة وكيف كان رد فعل الناس عليها؟ وما هي الحالات التي تؤدي إليها؟

 

Platoniq: في الواقع إن هذا المشروع مازال قيد التطوير ولم يجرب في الشارع من قبل، نحن نخطط اليوم لإطلاق برمجية مع وحدة متنقلة والتي تعد أساسا في المشروع من خلال مجموعة من الإجراءات التي من المقرر أن تعقد في الخريف المقبل في مختلف المدن المتوسطة الحجم. تحتوي المجموعة على بطارية تعمل على نظام مكبرات الصوت، وجهاز كمبيوتر وجهاز إرسال لاسلكي يسهل تبادل المعارف.

 

في كلمات قليلة، وللحفاظ على بعض التشويق حتى موعد الإطلاق في الخريف القادم، يسعى مشروع الـ s.o.s  إلى تطويع تقنيات وسائل الإعلام الثنائية إلى تقنية التعلم من الأقران والسماح لأجزاء منفصلة من المعلومات أن تمر عن طريق شبكة من المتطوعين.

 

سيكون المشروع نتيجة الدروس المستقاة من مشروع بنك المعرفة العام فضلا عن أربع سنوات من البحوث العامة والتطوير والعمل على مشروع “المحطة المشتعلة”، ففي مشروع المحطة المشتعلة كان الهدف هو تطبيق عملي لنظام تعاوني 100 ? على أساس نظام تتفاعل فيه ثلاث مجتمعات تضم فنانين، ومطوري البرمجيات وإدارة الجماعات المحلية ومحطات البث. لقد كانت محاولة لوضع إستراتيجية تجمع بين خبرة شبكات الاتصال بين الأقران مع ثقافات أنظمة الصوت…

 

ومع ذلك فالشيء الأكثر إثارة فيما يخص “المحطة المشتعلة” بالنسبة لنا أنها يعاد إنتاجها (استنساخها) بشكل مستقل في المدارس والمراكز الاجتماعية والمكتبات والجامعات في أوربا وجنوب أميركا مما يدل على قيمتها كأداة تعليمية. هذا هو بالضبط ما نتوقع أن يحدث مع مشروع الـ s.o.s أيضاً رغم أن التحدي أكثر تعقيداً هذه المرة فلا إشراك للعنصر الاستهلاكي هذه المرة (التوزير المجاني غير كافي هذه المرة)  فقط مجرد انتاج جمعي للمعرفة من الحطام.

 

نحن بحاجة لبناء وقيادة شبكاتنا الخاصة مما يعني عودة لفكرة المستقبل المشترك.



1 Comment

You can follow any responses to this entry through the RSS 2.0 feed. You can leave a response, or trackback from your own site.

زفات
Oct 27, 2009 0:40

الفكر والثقافة انواع
منها البناء استناد للنقد البناء ومنها المتصحر العديم الفوائد ومنها المحايد اعتقد
نحتاج للكثير والكثير كي نحدث تغير في تفكير المجتمعات

Leave a Reply

Comment





Other we_initiatives


we_the_school