You don’t have to ask WE for permission – Creative_Commons

لست بحاجة للحصول على إذن من “نحن”

 

لقاء مع جوي اتو

 

“نحن”: تعمل كمقاول وتحصل على الكثير من المال لقاء ذلك، فما السبب الذي دعاك لبذل الكثير من الاهتمام والوقت مع الجمعيات الأهلية مثل “الأصوات العالمية” وغيرها، ما الدافع  وراء عملك هذا؟

 

جوي: اعتدت العمل مع مؤسسات ضخمة ومع وسائل إعلام رئيسية كبرى ولكنني بصراحة شعرت بالاختناق لأنني لم أكن استطع القيام بما أود القيام به حقا من دون الحصول على العديد من الموافقات بشكل مسبق. وما رايته في الانترنيت هو وجود عدد كبير جدا من الناس القادرين على الابتكار والتفكير في شتى المجالات دون الحاجة إلى طلب موافقة أو الحاجة للانتظار حتى يطلب منهم القيام بالعمل.

 

انه بحق شي مفتوح ومذهل وبالنسبة لي فان الابتكار أيا كان نوعه سياسي أو تقني أو أي تغيير ايجابي من أي نوع كان يحتاج إلى هذا النوع من الدعم الذي يقدمه الانترنيت.. في البدايات المبكرة كان لدينا شبكة الاثرنت الداخلية ومن ثم بات لدينا برتوكولات الانترنيت TCP/IPثم أصبح لدينا نظام الويب واليوم لدينا ما يسمى “Creative Commons” وهو مشابه جدا لهذا النظام كونه يحاول ابتكار بروتوكول مفتوح يسمح بإجراء الاتصال دون الحاجة لطلب الموافقة أو الإذن لذلك. ذلك أنه في السابق كنا بحاجة لطلب الموافقة ليتم الاتصال بالمودم لنتمكن من الولوج لشبكة الانترنيت، ويعد ذلك عليك طلب الموافقة للحصول على إعدادات الموقع والآن عليك الحصول على موافقة لاستخدام محتويات موقع ما. في حين أن فكرة “Creative Commons” تقوم على وضع برتوكول يسهل الوصول إلى ما تحتاجه دون طلب الموافقة من أحد بما يعني استحالة قيام الشركات الكبيرة أو الحكومات بالسيطرة على الروابط.

 

الآن ، إن الأعمال غير الربحية والأعمال الربحية التي أقوم بها متشابهة لحد كبير، ذلك أن الشركات الربحية التي أستثمر فيها تحاول الابتكار في التكنولوجيا عبر استخدام الانترنيت، هم مثال عن مجموعة صغيرة ابتكرت منتج ما وهم يمتلكون الأسس اللازمة لبناء الشبكات، في نفس الوقت جميع الجهات غير الربحية التي أعمل معها سواء كانت “الأصوات العالمية”،  Witness , Mozilla وحتى “Creative Commons” كلها تسعى للتنسيق مع جميع الناس لبناء انترنيت مفتوح، وبالنسبة لي الانترنيت المفتوح ليس مهما فقط لقطاع الأعمال ولكنه أيضا دعامة أساسية لبناء مجتمع القرن 21 المفتوح.

 

“نحن”: واليوم مع تطور عالم الانترنيت هل تغيرت وجهة نظرك حول ” نحن”؟؟

 

جوي: نعم كثيراً، واعتقد أن كلمة “نحن” مناسبة جدا لأنها تعني عائلتنا.. شركتنا وربما تعني وطننا وعالمنا وربما تشمل المخلوقات غير الإنسانية والبيئة المحيطة واعتقد انه كلما اتسع مفهوم “نحن” كلما ازدادت أهميته.

 

إننا نستطيع أن نقرأ عن غيرنا من الناس حول العالم ولكن طالما أننا لا نهتم فلا تأثير لذلك. لقد تحدثت كثيرا مع كثر من العاملين في وسائل الإعلام الأمريكية حول سبب قلة التغطية الإعلامية للقضايا الإفريقية مثلاً فكان الجواب بأن الأمريكيين لن يشتروا مثل هذه المعلومات لأنهم لا يهتمون بها فهي بمعنى آخر ليست “نحن” بالنسبة لهم. من هنا اعتقد أن الأصوات العالمية والانترنت العالمي يسهمان في جعلنا نشعر أن كل شخص هو “نحن”.

 

“نحن”: هل لك أن تشرح لنا الفارق بين مفهوم حقوق الملكية وبين مبدأ Creative Commons؟

 

جوي: الطريقة التي تعمل تستخدمها مفاهيم حقوق الملكية اليوم هي حماية جميع الحقوق، وبشكل تلقائي. لكن على صفحات الانترنت وعندما تكون في عجالة ولا تريد من الأشخاص الآخرين أن يطلبوا السماح… ما عليك فعله هو أن تضع علامة على عملك بأنك لا تريد أذونات في الوصول إليه.

 

والتي ليس بالضرورة أن تكون كامل الصلاحيات.

 

فمع “Creative Commons” هناك مجموعة بسيطة من التراخيص التي تمنع الأعمال الاقتباسية، مثلا بعضها يمنع الاستخدام التجاري وهكذا… الجزء الأهم هو وجود إمكانية للتشارك مع عدد كبير من أفراد المجتمع لأنك ببساطة تبتكر للعموم تماما مثل المصادر التعليمية التي يتشارك بها الناس والتي تتوجب أن يعمل الناس مع بعضهم البعض لأنها تطور التعليم العالمي ونحن نشجع المتعلمين على عدم استخدام تراخيص متشددة ولكن أن يتشاركوا بالمعلومات مع محيطهم.

 

“نحن”: كيف يمكن إثبات أن “Creative Commons” يحقق جدواه ويحقق استدامته؟؟ وماهي المخاطر التي قد تواجهه في عالم الانترنيت؟

 

جوي: حسنا نحن ندفع الناس نحو الانفتاح وتبادل المعلومات والتشارك بها ولكننا في نفس الوقت نفسح مجالا أمام وضع بعض القيود الخفيفة مثل عدم الاستخدام التجاري وعدم الاشتقاق وما إلى ذلك بهذا تبتعد “Creative Commons” عن قوانين التأليف الحصرية ونفتح باب الاختيار أمام الجميع. فإذا أمعنت النظر في التراخيص التي نضعها تجد أنها عام بعد عام تتحول لتصبح أكثر انفتاحا، هذا التوجه مهم جدا أن تترك المجال أمام الاختيار والحرية، فالإنسان المثقف الذي يجب أن يحافظ على حقوق الملكية الفكرية مختلف عن الإنسان الموسيقي الذي يحتاج إلى تسجيل قطعة موسيقية للتدريب ربما وليس للاستخدام التجاري. مهمتنا اليوم أن نجعل العالم أكثر حرية والأسلوب الذي نتبعه لتحقيق هذا هو خلق التجارب وحالات الدراسة.

 

“نحن”: لماذا تعتقد انه من الصعب اقناع الناس بهذا؟

 

جوي: أعتقد أن الناس عموما لديهم خوف طبيعي من أن يكونوا موضع استغلال، وفي الكثير من البلدان تستغل الشركات الكبرى الناس وهم لا يدركون أن التشاركية لا تعني السماح للناس باستغلالك فإذ تخيلنا مدون يستخدم رخصة “Creative Commons” فهل هذا يعني انه يمكن لأي شخص نسخ مدونته وطباعتها في كتاب وبيعها؟ أنا أجيب ربما نعم ولكن ربما لا، فما الذي يحدث في حال كان هنالك أحد ما يود استخدام موقعك وهو لا يتقن اليابانية فانه لن يستطيع طلب الموافقة ولكن في حال كنت تستخدم رخصة “Creative Commons” على موقعك فإنه سيتمكن من الرجوع اليها واستخدامها ومنحك رابط وهذا الرابط في الواقع أثمن من المال.

 

ولكن اليوم هنالك العديد من الناس مازالوا يفكرون بالأسلوب القديم “إذا قمت بهذا الأمر فيجب أن يدفع لي” عوضا عن “إذا قمت بعمل ما فيجب أن أتشاركه مع الناس وأطوره لاحقا بما يمكنني من بيع أشياء أخرى تقدم لي الربح المطلوب”. المعلومات شي من الصعب أن يباع ، المعلومات هي كيفية مشاركة آخرين في حديث ما، ومتى كنت مشاركا بإمكانك بيع أشياء أخرى كثيرة جدا. وحتى إذا تم استغلالك من قبل البعض فالفائدة ستكون اكبر من التكلفة بمعنى أنه إذا قام احد ما بطباعة كتابي في إفريقيا مثلا فان هذا مفيد لأني بكل الأحوال لن أكسب مالا من وراء هذا من هنا تبرز أكثر أهمية المحادثة والتشاركية.

 

“نحن”: وهل تعتقد إذا أن “Creative Commons” سيؤدي في نهاية المطاف إلى “موت المؤلف” وبروز “نحن” لا شخصانية؟؟

 

جوي: لا أعتقد ذلك ، هنالك مجموعات مثل “الوكي بيديا” و” الوكي ميديا” والتي تخص الجمهور أكثر من واضعيها ولكنها في نفس الوقت تمثل “نحن” بقوة. ولكني أعتقد أن هنالك  مؤلفين لديهم ميول فردية مثل منتجي الأعمال الوثائقية الذين لا يرغبون بالاندماج، “Creative Commons” تسعى لتزويد كل شخص بالخيارات التي تهم كل مبدع، واعتقد أن كل مبدع لديه أمزجة مختلفة للإبداع، لذا من السهل جدا أن تكون “نحن” في مشاريع مفتوحة المصادر مثل Linux، ولكني لا اعتقد أن المؤلف الفرد سيختفي لاني أعتقد ان الصوت ووجهة النظر الشخصية مهمة جدا.

 

“نحن”: وهل تعتقد انه سيأتي الوقت الذي سيكون فيه الإعلام الجماهيري متاح بشكل قانوني للجميع وفي أي وقت؟

 

جوي:  نعم اعتقد ذلك خاصة وأننا الآن في مرحلة انتقال، ففي السابق كانت تكلفة الإنتاج والتوزيع مرتفعة جدا في حين أن تكلفة إنتاج المعلومات اليوم وتوزيعها منخفضة جدا وكد تكون معدومة اليوم، لذلك متى كان لديك برنامج تلفزيوني او فيلم او أغنية فلا حاجة لك بمن يوصله إليك لأنه بإمكانك الحصول عليه بنفسك والمشكلة اليوم هي في الاكتشاف؟ كيف تكتشف ما الذي تريد أن تراه والذي يعنيك متابعته؟

 

“نحن”: اذا كيف يمكن للعاملين في مجال الإعلام الجماهيري أن يتغيروا؟

 

جوي: أعتقد أنه يجب أولا أن يعرفوا أن تسويق منتجاتهم هو مشكلتهم الأصعب وليس التوزيع وبالتالي فان طريقة التفكير بكليتها يجب أن تتغير بحيث يجب أن يعوا بأن الحوار وتبادل الكلمات هما مفتاحهما للتسويق والطريقة الوحيدة للدخول في الحوار هو التشاركية. الأمر الثاني هو إدراك أن الجمهور اليوم هو جزء من الحوار وجزء من الإنتاج، إذا أخذنا مثلا المسلسل الامريكي الشهير”LOST” نجد أن جزءاً أساسياً منه يعتمد على تصرفات معجبيه وأرائهم، لذلك يتوجب عليهم الاستماع وأعتقد أن الإعلاميين الناجحين هم القادرون على الاستماع باهتمام لما يقوله الجمهور ومشاركتهم الحوار.

 

“نحن”: في عالم “نحن” حيث فن العفوية أساسي في ابتكار وخلق الأفكار، لماذا باعتقادك يصعب على الناس التخلي عن رغبتهم في السيطرة في حين أن “نحن” تعلمنا أن العفوية تعني الحصول على الأكثر؟

 

جوي: أعتقد أن المشكلة الأساسية تكمن في أن السعادة تقاس بما اسميه أنا المتعة. ولكن المال، الاشياء، الشهرة.. هي أمور مهما حصلت منها فإنك لا تكتفي أو تقنع بما حصلت.

 

السعادة الحقيقية تأتي من إيجادك لشيء دائم كالأسرة وكشعورك الجيد حيال شيء تقوم به أكثر من شعورك حيال الأشياء التي تحاول الحصول عليها. ربما تبدو الفكرة فلسفية بعض الشئ أو حتى دينية ولكنها بالنسبة لي هذه الفلسفة تقودني نحو “نحن”. فمتى استطعت التخلص من فكرة أنه يتوجب أن أكون الأغنى وأمتلك أفضل سيارة فإنني سأستمتع أكثر بالمشاركة مع الناس لان الناس بطبيعتهم لديهم ميول اجتماعية للمشاركة في مجتمعاتهم. أن تكون جزء من العائلة هو أمر يعطيك إحساسا كبيرا بالرضى  وهو ما اعتقد أنه هدف الكثيرين من الناس …



Leave a Reply

Comment





Other we_initiatives


we_the_school